(في ثاني كتبه التي يوقعها في «معرض البحرين الدولي 18 للكتاب » الباحث العماري يوقع (نوادر وقصص من البحرين

وقع الباحث البحريني مبارك عمرو العماري، كتابهُ الثاني «نوادر وقصص من البحرين الصادر عن هيئة البحرين للثقافة والآثار مساء أمس الأربعاء ) 4 أبريل(، وهو الكتاب الثاني، بعد كتابهِ الأول “دليل شعراء الموال في المحرق ” ، الذي وقعه العماري في اليوم الخامس من أيام  “معرض البحرين الدولي 18 للكتاب”. وتجيء كتابات العماري وإصداراتهُ في إطار الاشتغال على حفظ الموروث البحريني وتوثيقهُ، ففي إصداره  “نوادر وقصص من البحرين “، يتتبع الباحث أبرز القصص المرتبطة بتاريخ الغوص في البحرين والمنطقة، موثق لحقبة مهمة من تاريخ البحرين، وهي حقبة الحث عن اللؤلؤ، وتحديداً حقبة التلاشي والاحتضار، الذي تحول فيه المجتمع المحلي من عصر الغوص، بوصفهِ مهنة تناقلتها الأجيال عبر مئات السنين، إلى عصر النفط والاقتصادات التجارية، التي أسهمت في تغيير اجتماعي بارز. كما يسردُ العماري بتفصيل، مجموعة من الحوادث المرتبطة بزمن الغوص، وبهذه المهنة، وأهم الشخوص والقامات التي برز اسمها على المشهد خلال القرن العشرين المنصرم. وفي هذا الحفر العميق، في الماضي وتفاصيله، يوثقُ العماري، ويدون لكل شاردة وواردة، مخافة أن يطويها النسيان. وقد بدأ اشتغالهُ هذا، منذُ ما يربو على الأربعة عقود وأكثر، عندما بدأ بنشر حلقات تحت عنوان ” نوادر وقصص من بلادنا “، مسجلاً فيها التفاصيل الدقيقة لهذه الحكايات، ومتتبع تسلسل الأحداث التاريخية، ليجمعها مؤخراً، بحيثُ تصير في متناول يد القارئ البحريني والخليجي، وكل دارس لتاريخ هذه المنطقة وتاريخ البحث عن اللؤلؤ. فالعماري يضعُ من خ ال كتابهِ هذا مرجع للدراسات المرتبطة بأنثربولوجيا، وبدراسات الفلكلور والثقافة الشعبية.