حكايات عبر الزّمن: كليلة ودمنة

  • الخميس 29 مارس
  • 9:00ص

للحكايات الجميلة سحرُها الذي لا ينفد. ومع د. صبيحة الخمير، بإمكان الأطفال برفقة عائلاتهم الاستمتاع بحكايات كليلة ودُمنة، في الإصدار الجديد الذي يحملُ ثلاثًا منها باللّغتين العربيّة والانجليزيّة، والتي تدور حول: الحيلة، الغيرة والصّداقة، تلتحمُ معها لوحات فنّيّة أصيلة للدّكتورة صبيحة، كي تشكّلَ في مجملها حضورًا بصريًّا وأدبيًّا غنيًّا.

الجدير بالذّكر أنّ كليلة ودمنة هما اثنان من أبناءِ آوى، تتناقل على لسانيهما الحكايات الحكمة والموعظة. وقد نشأت حكاياتهما في الهند منذ أكثر من ألفيّ عام، حيث حصدت شعبيّة واسعة، وتمّ ترجمتها لأوّل مرّة إلى اللّغة العربيّة في القرن الثّامن الميلاديّ. كذلك، تتقاطع هذه الحكايات مع الإرث الأدبيّ للكثير من الشّعوب، إذ يمكن العثور على ذات مواضيعها في الحكايات اليونانيّة كما في حكايات إيسوب، وصولاً إلى الحكايا الحديثة شمال القارّة الأوروبيّة، وصولاً إلى أفريقيا والقارّتين الأميركيّتين وأبعد.

هنا دعوةٌ مفتوحةٌ لكلّ أفراد العائلة، للانضمام إلى هذا اللّقاء، والاستمتاع بهذه الحكايات الشّعبيّة والعالميّة.

  • د. صبيحة الخمير: خبيرة مشهورة ومتمكّنة في الفنّ الإسلاميّ، كما أنّها روائيّة وفنّانة، تهتمّ من خلال أعمالها بالتّواصل الثقافي وتعزيز الحوارات ما بين الشّعوب. شغلت العديد من المناصب، وحاليًّا هي رئيسة مؤسّسة (SAK) غير الرّبحيّة، والتي تركّز على مشاريع إبداعيّة ثقافيّة تلتقي فيها الشّعوب.