ضيف الشرف

في هذا العام 2018م، المملكة العربيّة السعوديّة هي الاتّجاه الذي تشير إليه مملكة البحرين، إذ تستلهم من ثرائها الإنسانيّ والتّاريخيّ، واشتغالاتها الثّقافيّة والفكريّة نتاجاتٍ عميقة، في مجالات: الفكر، الأدب، السّينما، الفنّ التّشكيليّ، الموسيقى، الإعلام والتّاريخ وغيرها. كلّ ذلك عبر برنامجٍ ثقافيّ متكاملٍ، أعدّته وزارة الثّقافة السعودية بالتّنسيق مع هيئة البحرين للثّقافة والآثار، اللّتان تكرّسان من البيئة الثّقافيّة لمعرض البحرين الدّوليّ للكتاب 18 فضاءً فكريًّا للتّعمّق في أهمّ مشاهد الهويّة الثّقافيّة السعودية، والاقتراب من تجاربها، في أمسيات متعدّدة، موسيقيّة، شعريّة، نقاشيّة وحواريّة، سينمائيّة وندوات حول: الحركة الثّقافيّة في المملكة السعوديّة ، الحركة التّشكيليّة، الإعلام وارتباطه بقضايا ومحاور معاصرة، صناعة الكتاب والنّشر، وتاريخ وحضارة المملكة ، بمشاركة من كبار الشّخصيّات الثّقافيّة، المفكّرين، الباحثين، الموسيقيّين والشّعراء.
برامج ضيف الشرف القادمة